دعوة للحوار الثقافي

الاندماج الثقافي غاية لابدّ أن تدرك مع الحفاظ على كينونة وخصوصية كل ثقافة ، ويتم ذلك من خلال الفعاليات الثقافيّة الدوليّة كالمهرجانات الفنيّة والأدبيّة حيث يتم التعريف بكل ثقافة وما يميزها عن غيرها من الثقافات …     لذا كانت ليلون

لعلّ إطلاق مهرجان سينمائي في الظروف التي تمرُّ بها عموم الوطن السوري ومناطق شمال وشرق سوريا  خاصة ، وبالأخص عفرين المحتلة ونزوح أهلها إلى مقاطعة الشهباء هي الرسالة الأكثر تعبيراً عن قوة الإرادة والمقاومة التي تتميز بها شعوب روﮊآفا ، ولعلّها تزيل الغشاوة عن العيون وتزيل الصمم من الآذان التي وقفت صمّاً بكماً لما حصل ويحصل في عموم روﮊآفا وخاصة عفرين المحتلة

أهمية المهرجان

تكمن أهمية المهرجانات في كونّها بوابة للتواصل الثقافي بين شعوب العالم ، وهو حوار بصري بين الأمم من خلال العاملين في الحقل السينمائي ، فرصة هامة لتلاقي المخرجين والكتاب وتلاقح الأفكار والروئ ، فرصة للتلاقي الفني الذي يجتاز الحدود لبناء العلاقات وتعزيز التبادل الثقافي لتشكل أرضية هامة لخلق العلاقات على مختلف الأصعدة ( الثقافية ، الفنيّة ، الدبلوماسيّة ، السياسيّة ، الاجتماعيّة ) بين الشعوب والدول ، كم تعتبر جسراً ثقافياً هاماً وخطوة نحو إيصال ثقافة البلد المستضيف إلى شعوب العالم

لذلك ورغم الحصار ، رغم الحرب الشرسة ، لابدّ من إطلاق هكذا نوع من المشاريع الثقافية الفنية ، فالحرب في بنيتها ثقافية بأدوات تدميرية تسعى لإمحاء ثقافات لتحل محلها ثقافات لا تمت للجغرافية والتاريخ بصلة

معنى تسمية ليلون

ورد اسم جبل ليلون في الكثير من المصادر التاريخية القديمة بتسميات مختلفة ، ففي التوراة” جبل نابو”  نسبة للإله الرافدي الذي اشتهر خلال القرن التاسع قبل الميلاد في منطقة بلاد ما بين النهرين التي هي موطن الإمبراطوريات الكوردية القديمة

في اللغة الكوردية  فكلمة ليلون

تطلق على ثمرة الزيتون قبل نضوجها حينما تكون فجة، وتعني المرارة الزائدة – ( ليلان )  تعنى السراب أو ليلان وهي جمع لمفرد (لول أو ليل أو ليلوز) والتي تعنى الدفلة وهي نبتة معروفة وموجود بكثافة في وادي لويلك الذي يقع في الطرف الشمالي الغربي من جبل ليلون

أما الرواية الشعبية لأهالي منطقة جبل ليلون بخصوص التسمية فتقول بأنها لالان والتي تعني الزنابق أي (جبل الزنابق) والمعروف عن طبيعة جبل ليلون في فصل الربيع كثرة الزنابق البرية

جبل ليلون

شهدت السفوح المنبسطة فوق سطح جبل ليلون ( شيراوا) الذي يحتضن قلعة دير سمعان الأثرية، العديد من الحضارات الإنسانية التي تستحق أن يُبذل من أجلها الكثير من الجهود لتوضيح ما هو غامض  وتذكر الأبحاث والدراسات الجيولوجيا والتاريخية رغم قلتها، أنّ جبل ليلون كان منطلقاً للبشرية الأولى ومهداً للحضارات الإنسانية والدينية من الآيزيدية والمسيحية وغيرهاولم يتم الكشف عنه  وتـُظهر الأبحاث بأن هذا الجبل كان مأوى للإنسان حينما كان يقطن الكهوف، ويتغذى بالنباتات ويصطاد الحيوانات البرية، وقد كانت هذه المواقع الأثرية مركزاً لمعتقدات وأديان مختلفة في القرون التي سبقت الميلاد وتلتهمن تاريخها ومعالمها

مهرجان ليلون السينمائي الدولي

2020

مهرجان سينمائي يقام داخل المخيمات في ظلّ الحرب المدمرة للبشر والحجر والشجر ، يستقبل أفلاماً من جميع أنحاء العالم من هواة ومحترفي الفن السابع ، يرافقه فعاليات فنيّة ضمن أسبوع سينمائي يسبقه افتتاح فني رسمي ، يتخلله حفل ختام وتتويج الفائزين وتوزيع الجوائز

أهداف المهرجان

إيصال معاناة الشعوب والتعرف والتعريف بالثقافات

فتح نافذة للتواصل مع المحيط الثقافي بين الشعوب 

بناء العلاقات مع الآخر

التبادل الثقافي مع كافة الشعوب والمجتمعات والدول

تبادل الخبرات الفنيّة في المجال السينمائي

الاستفادة من تجارب المجتمعات المتقدمة في المجال السينمائي

مسابقات المهرجان

مسابقة الأفلام القصيرة

مسابقة الأفلام الطويلة

مسابقة الأفلام الوثائقية

جوائز المهرجان

  ($400 )جائزة أفضل فيلم قصير

  ($1000 )جائزة أفضل فيلم روائي طويل

  ($300 )جائزة أفضل فيلم وثائقي 

  ($300 )جائزة لجنة التحكيم الخاصة 

يستقبل المهرجان الأفلام

إعتباراً من 1 / 7 ولغاية 15 / 8 / 2020

الموعد المقرر لإطلاق المهرجان 

21 / 9 / 2020

ملاحظة : تبعاً للحالة الصحيّة التي يعاني منها العالم نتيجة تفشي فيروس كورنا موعد المهرجان قابل للتغير 

شروط المشاركة

الحد الأقصى لطول الفيلم القصير – 45 – دقيقة

يتراوح طول الفيلم الطويل ما بين / 60 – 120 / دقيقة

الحد الأقصى لطول الفيلم الوثائقي /100 / دقيقة 

 يجب أن تكون الأفلام مترجمة إلى اللغة الإنكليزية